#1  
قديم 04-11-2017, 04:26 PM
ضربة عسكرية
عضو مميز جدا
ضربة عسكرية غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل : Oct 2012
 فترة الأقامة : 1853 يوم
 أخر زيارة : 11-12-2017 (06:20 PM)
 المشاركات : 1,153 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : ضربة عسكرية is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي سلسلة أبحاث : 3 (( قائم آل محمد وعد واليماني علامة)) اليماني ودلالة حرمة بيع السلاح



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين
سلسلة أبحاث : 3 (( قائم آل محمد وعد واليماني علامة))
موضوع البحث : اليماني ودلالة حرمة بيع السلاح
مقدمة :
يعتبر القطع بحكم أو بنتيجة ما من خلال الآيات والروايات أمراً يحتاج إلى عملية استقراء لجميع ما يناسب ذات الموضوع المراد بحثه ، وكذلك فهم معاني تلك الآيات أو الروايات التي جاءت بخصوصه { فعن ابن أبي عمير عن إبراهيم الكرخي عن أبي عبد الله (عليه السلام) أنه قال: حديث تدريه خير من ألف ترويه و لا يكون الرجل منكم فقيها حتى يعرف معاريض كلامنا وإن الكلمة من كلامنا لتنصرف على سبعين وجها ، لنا من جميعها المخرج}([1]) .
مضافا إلى ذلك يفترض البحث في جمع القرائن المحيطة بذات المسألة المراد معرفتها ، فالروايات الشريفة التي صدرت عن أهل البيت (عليهم السلام) قد تأثر صدورها في الحال والأحوال المحيطة بالأئمة المعصوم (عليهم السلام)فعن سيدنا الإمام الصادق (عليه السلام) يقول : {أنتم أفقه الناس إذا عرفتم معاني كلامنا إن الكلمة لتنصرف على وجوه فلو شاء إنسان لصرف كلامه كيف شاء ولا يكذب}([2]) لذا لا يصح البت بنتيجة ما من خلال رواية أو روايتين ما لم تكن لنا الإحاطة بجميع متعلاقات ذات الموضوع المراد بحثه ، ومن هنا جاء التحذير منهم عليهم السلام : {فمن أفتى بغير علم لعنته ملائكة السماء وملائكة الارض ولحقه وزر من عمل بفتياه}([3]) .
لكن حينما تكون النفوس مريضة والأهواء غالبة تهون عند ذلك الكبائر والمعاصي عند أصحابها ، فلا يخفى عليكم ظهور طائفة ضالة مضلة مدعية اتصالها بسيدنا وإما زماننا صاحب الأمر والزمان (عليه السلام) كذاباً وزوراً ؛ لم تكن الأولى والأخيرة فما أكثر ممن كذب ودجل مدعيا الاتصال بالإمام المهدي صلوات الله عليه لنزوة وحب ظهور وقليل من حطام الدنيا لا أكثر.
فقد ادعى احمد اسماعيل دجال البصرة وجماعته انه اليماني ولم يكتفوا بهذه الكذبة بل طمعوا لجهلهم وشدة حماقتهم إن اليماني هو المهدي بأدلة تضحك الثكلى من هذه الأدلة:

رواية حرمة بيع السلاح؟!
ومن الأمور التي استدل بها هؤلاء الضالون على إن اليماني هو القائم وهو المهدي هي : الجمع بين رواية حرمة بيع السلاح عندما يخرج اليماني ، وبين روايات تحريم بيع السلاح على أعداء أهل البيت (عليهم السلام) حينما تقع الحرب معهم .
فأما الرواية التي ذكرت اليماني فتقول :{ عن أبي بصير عن أبي جعفر محمد بن علي عليهما السلام:قال خروج السفياني واليماني والخراساني في سنة واحدة ، في شهر واحد ، في يوم واحد ، نظام كنظام الخرز يتبع بعضه بعضا ، فيكون البأس من كل وجه ، ويل لمن ناواهم ، وليس في الرايات راية أهدى من راية اليماني ، هي راية حق لأنه يدعو إلى صاحبكم ، " فإذا خرج اليماني حرم بيع السلاح على الناس وعلى كل مسلم " ، وإذا خرج اليماني فانهض إليه فان رايته راية هدى ، ولا يحل لمسلم ان يلتوي عليه فمن فعل ذلك فهو من أهل النار ، لأنه يدعو إلى الحق والى طريق مستقيم} ([4]).
وأما الروايات التي ذكرت تحريم بيع السلاح على المخالفين عندما تقع الحرب بيننا وبينهم فمنها:
{فعن محمد بن يعقوب ، عن عدة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمد ، عن علي بن الحكم ، عن سيف بن عميرة ، عن أبي بكر الحضرمي قال : دخلنا على أبي عبدالله (عليه السلام) فقال له حكم السراج ما تقول فيمن يحمل إلى الشام السروج وأداتها ؟ فقال : لا بأس أنتم اليوم بمنزلة أصحاب رسول الله (صلّى الله عليه وآله) ، إنكم في هدنة ، فإذا كانت المباينة حرم عليكم أن تحملوا إليهم السروج والسلاح}([5]) .
{وعن أبي سارة ، عن هند السراج قال : قلت لأبي جعفر(عليه السلام) : أصلحك الله إني كنت أحمل السلاح إلى أهل الشام فأبيعه منهم ، فلما عرّفني الله هذا الأمر ضقت بذل وقلت : لا أحمل إلى أعداء الله ، فقال لي : احمل إليهم فإن الله يدفع بهم عدونا وعدوكم ـ يعني : الروم ـ وبعه ، فإذا كانت الحرب بيننا فلا تحملوا فمن حمل إلى عدونا سلاحا يستعينون به علينا فهو مشرك} ([6]) .
ووجه استدلالهم السخيف قالوا: إن اليماني حينما يخرج تقول الرواية: (حرم بيع السلاح على الناس) وهو لا يخرج إلا للقتال .
وأما الروايات الأخرى فتقول: إذا وقع القتال بينكم وبين الأعداء فلا تبيعوا السلاح عليهم ، وقتال الأعداء لا يقع إلا بظهور المهدي إلا بظهور القائم ، إذن فاليماني الذي يحرم بظهوره بيع السلاح وهو يخرج للقتال ، هو القائم هو المهدي الذي يحرم بظهوره بيع السلام حينما يقاتل الأعداء !!!

والجواب: إن استدلالهم مجرد ملازمات لا وجود لها بدليل:
أولا : لم يقم الدليل إن علة تحريم بيع السلام على أعداء أهل البيت (عليهم السلام) منحصرة بوقوع حرب الإمام الحجة عليه السلام مع أعدائه فقط ، بل الدليل قائم على خلاف ذلك ، فحكم تحريم بيع السلاح المُعَلَل حال وقوع الحرب بيننا وبين أعداء أهل البيت (عليهم السلام) في الرواية : (فإذا كانت المباينة حرم عليكم أن تحملوا إليهم السروج والسلاح) لم يُخصص التحريم بحرب الإمام المهدي فقط ، بل متى ما وقعت الحرب مع أعداء التشيع والشيعة وقع تحريم بيع السلاح عليهم بلا شك .
لذا يكون تخصيص تحريم بيع السلاح على أعداء التشيع والشيعة فقط في حرب الإمام الحجة عليه السلام باطل من الأساس ؛ لحرمة إعانة أعداء الشيعة والتشيع في بالسلاح وبغيره حال وقوع الحرب معهم ، لكل زمان ومكان قطعاً .
والنتيجة:
1. إن مقدمة استدلالهم المُعتمِد على تخصيص تحريم بيع السلاح حال ظهور القائم عليه السلام كما لا حظت باطلة ، فالتحريم لبيع السلاح شامل لكل حرب تقع مع الشيعة.
2. لا يوجد قاسم مشترك بين قائم آل محمد (عليه السلام) وبين اليماني حتى يعتمد عليه في وجه التشبيه.
3. وعليه يكون استنتاجهم ان اليماني هو قائم آل محمد(عليه السلام) باطل قطعاً.
ثانياً: إن مقارنتهم بين التحريم لبيع السلاح في رواية اليماني حينما يخرج ، وتحريم السلاح في باقي الروايات حينما تقع الحرب معهم على أساس أن حكم التحريم هو قاسم مشترك واحد بينهم فهذا غير صحيح وباطل .
لان معنى الرواية التي ذكرت تحريم بيع السلاح حينما يخرج اليماني ، يختلف عن معنى تحريم بيع السلام على الأعداء حينما تقع الحرب مع الإمام الحجة (عليه السلام) بنحو خاص أو مع الشيعة بنحو عام .
والدليل على وجود الاختلاف في معنى التحريم بين الروايات كما يلي :
لاشك إن التحريم الوارد في تلك الروايات التي تمنع من بيع السلاح على الأعداء حين وقوع الحرب مفاده التحريم التشريعي قطعاً وهذا واضح من كلام الإمام (عليهم السلام) حينما قال: (فمن حمل إلى عدونا سلاحا يستعينون به علينا فهو مشرك) .
وأما الرواية التي أخبرت عن تحريم بيع السلاح عندما يخرج اليماني فإنها لم تقل : (يحرم عليكم بيع السلام على الأعداء) أو (حرام عليكم بيع السلاح على الأعداء) أو تقول الرواية بصيغة أخرى: (يحرم عليكم بيع السلام)فلو جاء الخطاب بهذه الصيغ فيُفهم منه أن الأمر بالتحريم صادر من أهل البيت (عليهم السلام) ، لأنهم يخاطبون من يعتقد بتشريعهم وهم شيعتهم الموالون لهم .
بل قالت الرواية : ( فإذا خرج اليماني حرم بيع السلاح على الناس وعلى كل مسلم) وهنا لابد من تحريك الكلمة (حرم) حتى نعرف المعنى الأقرب صواباً لها فإما المراد منها :


الاحتمال الأول : أن حرم بيع السلاح هو بمعنى: حَرُمَ بيع السلاح ، وهنا يرجع التحريم إلى التشريع المقدس المتمثل بكلام الإمام عليه السلام من خلال القرينة المقالية ؛ لأنه كان يتحدث عن علامة اليماني وتفاصيلها فحينما يقول حَرُمَ فهو يخاطب من يأخذ بأمره وتشريعه فيكون مراد من التحريم ذلك الحكم الشرعي الذي يذهب إليه عليه السلام .
وعلى هذا الاستظهار - من حمل التحريم إلى التحريم التشريعي - لا يستقيم المعنى بوجهين :
الوجه الأول :لو كان المراد بالتحريم الوارد في الرواية (حرم بيع السلاح على الناس)هو التشريعي فلازم ذلك دخول غير المسلم في شمول الحكم ، وكذلك من هو مخالف للتشيع أيضا !(لعموم لفظ الناس الوارد في الرواية) وهنا لا يستقيم المعنى إذ كيف يصح صدور النهي بالتحريم لهم وهم لا يؤمنون بتشريع أهل البيت (عليهم السلام) من الأساس ، وعليهم فاستظهار تحريم بيع السلاح حينما يخرج اليماني بالتحريم التشريعي غير صحيح قطعاً.
الوجه الثاني: حينما قالت الرواية : (حرم بيع السلاح على الناس وعلى كل مسلم) فلو كان التحريم هنا تحريم تشريعي للزم شمول حكم التحريم حتى للمؤمن الشيعي ؛ لان عموم النهي التحريمي على كل مسلم في الرواية يشمل دخول المؤمن الشيعي تحت هذا العنوان كذلك ! وهذا باطل ؛ لحاجة المؤمن الشيعي للسلاح في جهاد عدوه فكيف نقول بتحريم بيع السلاح عليه .
وعليه فلا يصح حمل تحريم بيع السلام حينما يخرج اليماني على التحريم التشريعي.




الاحتمال الثاني: أن حرم بيع السلاح هو بمعنى : حَرّمَ بيع السلاحوالفعل هنا يرجع لليماني أي هو من يقوم بعملية تحريم بيع السلام .
وهنا يأتي على هذا الاحتمال نفس ما تقدم من الوجهين فلا يصح من اليماني صلوات الله تعالى عليه ان يحرم بيع السلاح وتحريمه يشمل البيع على أتباع أهل البيت عليهم السلام ، علما ان الروايات لم تشر لا من قريب ولا من بعيد على وجود قدرة عند اليماني تؤهله على منع بيع السلام منع حكومي ، وعليه فحمل التحريم لذات اليماني باطل أيضاً.




الاحتمال الثالث: أن حرم بيع السلاح هو بمعنى: حُـرِّمَبيع السلاح والفاعل مبيني للمجهول بمعنى أن هناك جهة هي التي تُحرم ، ويكون تحريم السلاح في زمن ظهور اليماني ليس بمعنى التحريم التشريعي بل بمعنى (المنع السلطوي للسلاح) فيُمنع من تداول الأسلحة كما لو أرادت السلطة ضبط الأسلحة وجعلها بيد الدولة فقط بحجة منع الهرج والمرج.
ومما يدعم هذا الرأي هو إمكان استعمال لفظ التحريم وإرادة المنع منه كما في قوله تعالى: ( وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِن قَبْلُ ) ([7])، فالتحريم هنا ليس التحريم التشريعي بل المراد منه منع نبي الله موسى عن المراضع ، وقوله تعالى يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَتُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ ۖ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ ۚ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ )([8]) ، فلا يصح القول ان النبي (صلى الله عليه واله) يحرم متقولا على التشريع ثم الله تعالى يعتابه أو يسأله فهذا خلاف لما اخبر به سبحانه عن نبيه صلى الله عليه واله: (وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الأَقَاوِيللَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ)([9]) ، فتحريم النبي(صلى الله عليه واله)(لم تحرم)هو بمعنى الامتناع سؤال بمعنى لماذا تمتنع ، لا التحريم التشريعي.


والنتيجة : إن استدلالهم برواية تحريم بيع السلاح على أن راية الإمام المهدي عليه السلام هي ذاتها راية اليماني فهذا باطل وكذب كما تقدم .



([1]) كتاب معاني الأخبار للشيخ الصدوق ، / ص2 ، كتاب البحار للشيخ المجلسي ، الجزء2ص184، كتاب مستدرك سفينة البحار للشيخ علي النمازي/ج7 ص171.

([2]) كتاب معاني الأخبار للشيخ الصدوق ، / ص1 ، كتاب بصائر الدرجات للشيخ محمد بن الحسن الصفار/ص349 ، كتاب وسائل الشيعة للشيخ الحر العاملي ، / ج27 ص117 ، كتاب الاختصاص للشيخ المفيد /ص288 .

([3]) كتاب البحار للشيخ المجلسي ، الجزء2ص122، كتاب مستدرك سفينة البحار للشيخ علي النمازي/ج17 ص244.

([4]) كتاب الغيبة للشيخ محمد بن ابراهيم النعماني/ الصفحة256، كتاب البحار للشيخ المجلسي ، الجزء52ص232.

([5]) كتاب الكافي للشيخ الكليني /ج5ص112 ، كتاب الاستبصار للشيخ الطوسي/ج3ص57 ، كتاب تهذيب الأحكام/ج6ص354.

([6]) كتاب من لا يحضره الفقيه للشيخ الصدوق/ ج3ص175 ، كتاب وسائل الشيعة للشيخ الحر العاملي/ج17ص102.

([7])سورة القصص/ الآية:12.

([8])سورة التحريم/ الآية:1.

([9])سورة الحاقة/ الآية:44-46.





آخر تعديل ضربة عسكرية يوم 04-11-2017 في 04:39 PM.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:43 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة لشبكة الرد الوافي على مدعي اليمانيه
-:-
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الرد الوافي على مدعي اليمانية