#1  
قديم 06-14-2017, 01:20 PM
ضربة عسكرية
عضو مميز جدا
ضربة عسكرية غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل : Oct 2012
 فترة الأقامة : 1856 يوم
 أخر زيارة : 11-12-2017 (06:20 PM)
 المشاركات : 1,153 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : ضربة عسكرية is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي سلسلة أبحاث : 6 (قائم آل محمد وعد واليماني علامة) موضوع : اليماني ودعوة الحق



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين
سلسلة أبحاث : 6 (قائم آل محمد وعد واليماني علامة)
موضوع :- اليماني ودعوة الحق
قال تعالى: ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ([1]).
اغلب الآيات الشريفة التي تأمر نبينا محمد صلى الله عليه واله او تنهاه عن شيء ، وإن كان ظاهرها متوجها إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله ) إلا أن الخطاب شامل للأمة على نحو العموم ، بل البعض من الآيات يكون القصد منها امة الإسلام لا نبيها.
والآية المتقدمة أعلاه ، فخطابها للنبي(صلى الله عليه وآله ) ولكن مفادها عموم التكليف لسائر أهل المعرفة والديانة في الأمة الإسلامية التي على نهج نبيها صلى الله عليه واله .
بدليل:
1- دلالة العقل القائمة على معرفة سبيل الله والوصول إلى طريق النجاة والسعادة.0
2- بعث الأنبياء ، ونصب الأوصياء ، وجعل العلماء وحثهم على بث العلم والتعليم ، مع الأمر بسؤال لأهل الذكر قال تعالى:(فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) ([2]) .
3- أن القرآن نزل بإياكِ أعني واسمعي يا جارة .
4- جميع آيات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تتضمن الدعوة إلى الله تعالى وعدم اختصاصها بالنبي صلى الله عليه واله ؛ كما في قوله تعالى: (ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف) ([3]).

5- فرض التأسي بالنبي (صلى الله عليه واله) كما في قوله تعالى: (لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا)([4]) يُعتبر دليلاً على عدم اختصاص الدعوة إلى سبيل ربنا به صلى الله عليه واله.


6- آية النفير في قوله تعالى:( وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ) ([5]) فالتفقه في الدين ، والإنذار لمن لم يتفقه شاهد على عموم الدعوة إلى الله تعالى .

ولاشك أن سبيل ربنا سبحانه المشار إليه في الآية الشريفة هو: السبيل الذي يحصل بسلوكه رضى الله تعالى من خلال معرفة وعبادته جل وعلى.
ومن المقطوع به وفق منهج مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) أن سبيل الله تعالى هو معرفة الأئمة (عليهم السلام) وأتباعهم ،كما ورد في الزيارة الجامعة (من أراد الله بداء بكم) وهذه المعرفة هي العلة التامة التي لا يحصل رضى الله تعالى على العبد من غير وجودها ، وإن كان معتقدا بالتوحيد والنبوة ، كما أشار أهل البيت عليهم السلام في رواياتهم الشريفة ، تلك المعرفة التي بها ومن خلالها نمتثل لأحكام الله تعالى فيما أمر أو نهى سبحانه .
ومن هنا نقول: إن الآية حينما أمرت بالدعوة (ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ) فحقيقة هذه الدعوة هي هداية الأمة إلى معرفة أهل البيت وإتباعهم عليهم السلام
وتحقق مصداق الدعوة إلى سبيل الله تعالى في زماننا الحاضر متمثل بالدعوة إلى معرفة وإتباع مولانا إمام زماننا الإمام الحجة بن الحسن المهدي (عليه السلام) وعجل الله تعالى فرجه الشريف ، فقد ورد عن الخاصة والعامة : (من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية) ([6]) .
والدعوة الى الله تعالى حسب ظاهر الآية الشريفة يشير إلى شروط ينبغي إتباعها: أولها الحكمة وثانيهما الموعظة الحسنة ، وثالثهما الجدال الأحسن كيفية ، فنبغي مراعات الحال للمتلقي فان لكل مقام مقال .

إلى هنا تمت مقدمة البحث وقد اتضح من خلال أدلتها :
أن الدعوة إلى سبيل ربنا عامة لمن تتوفر فيه شروط الدعوة إلى الله تعالى ودعوة الحق لم تنحصر بنبينا محمد صلى الله عليه واله والأئمة المعصومين عليهم السلام فقط .
((بل الدعوة للحق عامة لكل مؤمن ومؤمنة لمن استطاع إليها سبيلاً))
النتيجة: لا يصح القول أن الدعوة إلى سبيل الله سبحانه الدعوة للحق مختصة بالائمة بالمعصومين فقط .

ومن بعد هذا البيان نأتي إلى ادعاء الدجال احمد إسماعيل وأصحابه:
فقد ادعوا مضافاً إلى كذبهم أن ابن كاطع هو اليماني ، قالو إن هذا الدجال المدعي اليماني إمام معصوم!!؟؟

ودليلهم : الرواية التي ذكرت خروج اليماني فعن أبي بصير ، عن أبي جعفر محمد بن علي (عليهما السلام) أنه قال: (خروج السفياني واليماني والخراساني في سنة واحدة ، في شهر واحد في يوم واحد ، نظام كنظام الخرز يتبع بعضه بعضا . فيكون البأس من كل وجه ، ويل لمن ناواهم ، وليس في الرايات راية أهدى من راية اليماني ، هي راية حق لأنه يدعو إلى صاحبكم ، فإذا خرج اليماني حرم بيع السلاح على الناس ، وإذا خرج اليماني فانهض إليه فان رايته راية هدى ، ولا يحل لمسلم ان يلتوي عليه فمن فعل ذلك فهو من أهل النار لأنه يدعو إلى الحق والى طريق مستقيم)([7]) .
ومفاد استدلالهم بنقطتين كما يلي :
قالت الرواية : لا يحل لمسلم ان يلتوي عليه فمن فعل ذلك فهو من أهل النار ؛ لأنه يدعو إلى الحق والى طريق مستقيم .

النقطة الأولى: بما انه لا يحل الالتواء عليه ، ((فقالوا اذن حرمة الالتواء تلازم عصمته وكونه إمام))!!
والجواب : لا توجد ملازمة بين حرمة الالتواء وبين كونه إمام ؛ بدليل ان حرمة الالتواء أي عدم النصرة لم تختص بالمعصوم فقط ، بل حرمة الالتواء وحرمة عدم النصرة عامة ثابتة لكل مؤمن ومؤمنه عند الاستطاعة فقولكم بحصر حرمة عدم النصرة فقط بالمعصوم باطل لا دليل عليه بل الدليل قائم ضده.

والنقطة الثانية: قالت الرواية ان راية اليماني: هي راية حق لأنه يدعو إلى صاحبكم فإذا خرج اليماني حرم بيع السلاح على الناس وإذا خرج اليماني فانهض إليه فان رايته راية هدى ، ولا يحل لمسلم ان يلتوي عليه فمن فعل ذلك فهو من أهل النار لأنه يدعو إلى الحق والى طريق مستقيم.

فقالوا:(ان الالف واللام في لفظ {الحق} هي للجنس وليس للعهد وبما ان دعوته للحق عامة لم تخصص بشئ دون اخر اذن فهو امام معصوم ؛ لان لا يدعو للحق بنحو عام الا امام معصوم ) .

والجواب:

أولاً: لم يثبت من أهل البيت (عليهم السلام) أن اليماني معصوم ومن ادعى ذلك فقد كذب على أئمة الهدى صلوات الله عليهم متعمداً ومن كذب عليهم أكبه الله تعالى على وجه في نار جهنم وبئس المصير.


ثانياً: لم يقم الدليل على الملازمة بين من يدعو إلى الحق وبين كونه إماماً حتى نقول : كل من يدعو إلى الحق فهو إمام ومعصوم ، فالدعوة إلى سبيل الله تعالى ،الدعوة إلى الحق لم تنحصر بالأئمة المعصومين بدليل:


ألف: لقد ثبت في مقدمة البحث من النقاط الستة على عدم اختصاص الدعوة بالأئمة المعصومين وشمولها لكل من توفرت فيه الاستطاعة على التبليغ.


باء: ثبت عن الأئمة (عليهم السلام) وبسند صحيح ، الحث على إحياء أمر أهل البيت صلوات الله عليهم ، فعن الأمام الصادق(عليه السلام) أنه قال للفضيل بن يسار: (تجلسون وتتحدثون؟ فقال: الفضيل نعم ، فقال الأمام الصادق (عليه السلام): إنّ تلك المجالس أحبُهّا أحيوا أمرنا فرحم ألله من أحيا أمرنا فإنّ من جلس مجلسا يُحيى فيه أمرنا لم يَمُت قلبه يوم تموتُ القلوب)([8])
ونقل الهروي عن الأمام علي الرضا (عليه السلام) أنه قال أحيوا أمرنا رحم ألله من أحيا أمرنا قُلتُ : (أي الهروي) يا ابن رسول ألله وكيف يُحيى أمركم قال (عليه السلام) : أن يُتَعَلم علومنا ويعلمها الناس فإنّ الناسَ لو علموا محاسن كلامنا تبعونا) ([9]) .
والمقطوع فيه أن إحياء أمر أهل البيت (عليهم السلام)هو مصداق دعوة الحق ، ومن البديهي عدم القول بعصمة كل من يدعوا إلى إحياء أمرهم وهي دعوة الحق أو الاعتقاد بإمامته.

جيم: ثبت وبإسناد صحيح وجود رايات هدى أصحابها يدعون إلى الحق مع عدم عصمتهم كما هو الحال لسيدنا (مسلم بن عقيل) صلوات الله تعالى عليه فلا شك أنه كان يدعو إلى الحق كان يدعو إلى صراط مستقيم ، مع انه لم يكن معصوماً ولا إماماً.

وكذلك (زيد بن علي بن الحسين) صلوات الله تعالى عليهم ، كانت دعوته دعوة حق دعوة إلى الرضا من آل محمد (اللهم صل على محمد وال محمد) بشهادة الإمام الصادق (عليه السلام) لهأنه قال: ( لا تقولوا خرج زيد فإن زيدا كان عالما وكان صدوقا ولم يدعكم إلى نفسه إنما دعاكم إلى الرضا من آل محمد (اللهم صل على محمد وال محمد)([10]) ، ومع هذا لم يكن معصوماً ولا إماماً.
فلا يصح الاعتقاد بكل من يدعو إلى الحق بكل من يدعو إلى الإمام الحجة عليه السلام انه معصوم أو انه إماماً.


دال: حينما قالت الروايةان راية اليماني: ( هي راية حق لأنه يدعو إلى صاحبكم، الى ان قالت .... (ولا يحل لمسلم ان يلتوي عليه فمن فعل ذلك فهو من أهل النار لأنه يدعو إلى( {الحق} والى طريق مستقيم).
فالإمام الصادق(عليه السلام) قد ذكر العلة التي من اجهلها أصبحت راية اليماني راية حق وهدى وهي: دعوته لصحاب الأمر والزمان الإمام المهدي (عليه السلام) بقوله:(لأنه يدعو إلى صاحبكم) والدعوة إلى الإمام(عليه السلام) هي الدعوة إلى الحق بلا شك.
وعليه يتضح أن الإلف واللام في لفظة الحق حينما قال الإمام (عليه السلام) (لأنه يدعو إلى {الحق} والى طريق مستقيم) لم تكن للجنس كما يدعي دجال البصرة وأصحابه حتى يُحمل معناها على العموم .
بل الحق الذي قصده الإمام الصادق(عليه السلام) في كلامه هوذات إمام زماننا الحجة بن الحسن عليه السلام فهو الحق بعينه، والذي بسبب دعوة اليماني إليه أصبحت رايته راية هدى .
وحتى لو قلنا ان لفظة الحق:(لأنه يدعو إلى {الحق}) هي للعموم فلا يعني ان اليماني في كل ما يدعو اليه حق مثلا في احكامه الشرعيه في تفسيره للقران في نطقه في تصرفاته وغيرها من الامور كلا ، بل دعوته حق على نحو العموم بخصوص نصرته للإمام المهدي عليه السلام فقط ،لان الإمام حصر العلة لسبب واحد اصبحت دعوته حق وهو نصرته للإمام عليه السلام فقط


فاليماني كل ما يدعو به لنصرة الامام المهدي عليه السلام هو حق ولكن ليس كل ما يدعو اليه حق



هاء: لم تقل الرواية بخصوص اليماني ولا يحل لمسلم أن يلتوي عليه فمن فعل ذلك فهو من أهل النار لأنه {الحق} وهو الطريق المستقيم ، بل قالت الرواية لأنه يدعو إلى {الحق} والى طريق مستقيم ، وفرق بين من يدعو إلى الحق ، وبين من يكون هو ذات الحق وهو ميزان الأعمال اعني الإمام المعصوم.

وفي ختام البحث المختصر اتضح أن اليماني صلوات الله تعالى عليه حينما يظهر ويدعو إلى نصرة الإمام الحجة بن الحسن(عليه السلام) وعجل الله تعالى فرجه الشريف لا يصح الاعتقاد فيه وفي غيره ممن ينصرون الإمام المهدي عليه السلام إنهم معصومون أو أئمة فهذا الاعتقاد باطل.

وصلى الله رسوله محمد واله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين.

([1])سورة النحل/ آية 125.

([2])سورة النحل/ آية 43 ، سورة الأنبياء / آية 7.

([3])سورة آل عمران/آية 104.

([4])سورة الاحزاب/آية 21.

([5])سورة التوبة: آية 122.

([6])كتاب وسائل الشيعة للشيخ الحر العاملي/ ج16ص246، كتاب الرسائل العشر للشيخ الطوسي/ص317 ، كتاب شرح اصول الكافي للشيخ محمد صالح المازندىاني/ج6ص177، كتاب رسالة في الغيبة للشيخ المفيد/ج1ص12 ،كتاب كمال الدين وتمام النعمة للشيخ الصدوق / ص409.

([7])كتاب الغيبة للشيخ النعماني / ص256 ، معجم أحاديث الإمام المهدي للشيخ الكوراني /ج3ص255 ، كتاب بحار الأنوار / ج52 ص232

([8])كتاب وسائل الشيعة للشيخ الحر العاملي/ ج14ص501، كتاب ثواب الاعمال للشيخ الصدوق /ص187 ، كتاب الامالي للشيخ المفيد /ص32.

([9])كتاب وسائل الشيعة للشيخ الحر العاملي/ ج27ص92، كتاب معاني الاخبار للشيخ الصدوق /ص180، كتاب بحار الانوار للشيخ المجلسي /ج 2ص30.

([10])كتاب وسائل الشيعة للشيخ الحر العاملي/ ج11ص36، كتاب بحار الانوار للشيخ المجلسي /ج 52ص302، كتاب الكافي للشيخ الكليني/ج 8ص264، كتاب الغدير للشيخ الاميني /ج2ص70.





آخر تعديل ضربة عسكرية يوم 06-14-2017 في 02:51 PM.
رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:04 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة لشبكة الرد الوافي على مدعي اليمانيه
-:-
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الرد الوافي على مدعي اليمانية