قديم 12-07-2013, 01:16 PM   #11
ضربة عسكرية
عضو مميز جدا


الصورة الرمزية ضربة عسكرية
ضربة عسكرية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 أخر زيارة : 01-05-2018 (05:42 PM)
 المشاركات : 1,153 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



ثم نقل عبد العالي المنصوري الحديث الثاني فقال( 2- عن محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن مسعدة بن زياد، عن أبي عبد الله ومحمد بن الحسين، عن إبراهيم، عن أبي يحيى المدائني، عن أبي هارون العبدي، عن أبي سعيد الخدري، (في جواب أمير المؤمنين لليهودي عندما ساله قائلاً): (أخبرني عن هذه الأمة كم لها من إمام هدى، وأخبرني عن نبيكم محمد أين منزله في الجنة ؟ وأخبرني من معه في الجنة ؟ فقال له أمير المؤمنين : إنّ لهذه الأمة اثني عشر إمام هدى من ذرية نبيها وهم مني، وأمّا منزل نبينا في الجنة ففي أفضلها وأشرفها جنة عدن، وأمّا من معه في منزله فيها فهؤلاء الإثنا عشر من ذريته وأمهم وجدتهم وأم أمهم وذراريهم، لا يشركهم فيها أحد). الكافي - الشيخ الكليني: ج1 ص531 – 532، الغيبة للطوسي: ص152 – 154.
فكيف يكون الأئمة اثنا عشر من علي بن ابي طالب ع، ومن هو الثالث عشر ).
والجواب: ان الحديث جوابه معه لو نظر فيه نظرة ترو ومعرفة حيث يقو الحيث( اخبرني عن هذه الامة كم لها من امام هدى.. فقال له امير المؤمنين: ان لهذه الامة اثني عشرامام)، ومن الواضح ان الامام علي واحد من الاثني عشر لان الجواب عن سؤال الائمة في الامة والامام علي منهم، فلا معنى لان يفسر بثلاثة عشر امام مع التصريح باثني عشر امام، وايضا ما يبين ان الائمة اثني عشر بما فيهم الامام علي عليه السلام قوله( واما منزلة نبينا في الجنة ففي افضلها واشرفها واما من م في منزله فيها فهؤلاء الاثنا عشر) ومعلوم ان الامام علي منهم لان منزلته في الجنة مع النبي الاكرم صلى الله عليه واله، وليس في منزلة اخرى. فهذه دلائل صريحة في الرواية تبين انحصار الامامة في اثني عشر امام، وذكر نهم من ذريته من باب التغليب لا غير كما مر في الحديث الاول.


 

رد مع اقتباس
قديم 12-08-2013, 12:00 AM   #12
ضربة عسكرية
عضو مميز جدا


الصورة الرمزية ضربة عسكرية
ضربة عسكرية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 أخر زيارة : 01-05-2018 (05:42 PM)
 المشاركات : 1,153 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



الرواية الثالثة التي نقلها فقال: 1. عن محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن ابن محبوب، عن أبي الجارود، عن أبي جعفر ، عن جابر بن عبد الله الأنصاري، قال: دخلت على فاطمة (عليها السلام) وبين يديها لوح فيه أسماء الأوصياء من ولدها، فعددت اثني عشر آخرهم القائم ، ثلاثة منهم محمد وثلاثة منهم علي) الكافي - الشيخ الكليني: ج1 ص532.
فكيف يكون الاوصياء الذين من ولد فاطمة اثنا عشر ؟ فعلي ليس من ولد فاطمة فهو خارج عن الاثني عشر من ولدها، وباضافته سيكون العدد ثلاثة عشر؟ فمن هو الامام الثالث عشر).
والجواب: رواية اللوح ليست واحدة ليستدل بها على مفهومه العقيم، وانما هناك روايات عديدة نقلت روايات اللوح، ونفس الخبر الذي نقله يدل على ان الائمة اثني عشر وليس ثلالة عشر، فالرواية تقول بان اللوح فيه اسماء الاوصياء والامام علي اول الاوصياء فاسمه في اللوح فلو كان الائمة ثلاثة عشر لقال عددت ثلاثة عشر وليس اثني عشر، ومن جانب اخر الراوي دقيق حيث قال ثلاثة منهم محمد وثلاثة منهم علي، اي انه عدد الاسماء الذين من ولد فاطمة عليها السلام، ومن اسمه علي من ولدها هم ثلاثة، بينما من اسمه علي من الائمة اربعة، فلذلك لم يذكر الاربعة باسم علي من ولدها بل ذكر ثلاثة، وهذا ما يدل عليه روايةالنيسابوري في روضة الواعظين ص261: قال جابر: ((دخلت على فاطمة(عليها السلام) وبين يديها لوح فيه أسماء الأوصياء والأئمّة من ولدها، فعددت اثني عشر اسماً، آخرهم القائم، ثلاثة من ولد فاطمة منهم محمّد، وثلاثة منهم عليّ)). فعدد ثلاثة باسم علي من ولدها مع ان الاوصياء باسم علي اربعة، والسبب انه في مقام بيان اسماء الاوصياء من ولد فاطمة باسم علي وعلي فلم يعد اسم الامام علي عليه السلام منهم، لانه ليس من ولدها،بينما حينما عد الاوصياء عد الامام علي عليه السلام منهم،.

على ان رواية اللوح رواها جابر بشكل صريح من ان الائمة اثني عشر لا غير ففي اكمال الدين ص311( حدثنا علي بن الحسين بن شاذويه المؤدب، وأحمدبن هارون القاضي رضي الله عنهما قالا: حدثنا محمدبن عبدالله بن جعفر الحميري، عن أبيه، عن جعفر بن محمد ابن مالك الفزاري الكوفي، عن مالك السلولي، عن درست بن عبدالحميد، عن عبدالله بن القاسم، عن عبدالله بن جبلة، عن أبي السفاتج، عن جابر الجعفي، عن أبى جعفر محمدبن علي الباقر عليهما السلام، عن جابرن عبدالله الانصاري قال: دخلت على مولاتي فاطمة عليهما السلام وقد امها لوح يكاد ضوؤه يغشي الابصار، فيه اثنا عشر اسما ثلاثة في ظاهرة وثلاثة في باطنه، وثلاثة أسماء في آخره، وثلاثة أسماء في طرفه، فعددتها فإذا هي اثنا عشر إسما، فقلت: أسماء من هؤلاء؟ قالت: هذه أسماء الاوصياء أولهم ابن عمى وأحد عشر من ولدي، آخرهم القائم(صلوات الله عليهم أجمعين)، قا ل جابر، فرأيت فيها محمدا محمدا محمدا في ثلاثة مواضع، وعليا وعليا وعليا وعليا في أربعة مواضع).
1 - حدثنا أبي، ومحمدبن الحسن رضي الله عنهما قالا: حدثنا سعدبن عبدالله، وعبدالله بن جعفر الحميري جميعا، عن أبي الحسن صالح بن أبي حماد، والحسن بن - طريف جميعا، عن بكر بن صالح.

وحدثنا أبي، ومحمدبن موسى بن المتوكل، ومحمدبن علي ماجيلويه، وأحمد ابن علي إبراهيم، والحسن بن أبراهيم بن ناتانة،(2) وأحمدبن زياد الهمداني رضي الله عنهم قالوا: حدثنا علي بن إبراهيم، عن أبيه أبراهيم بن هشام، عن بكربن - صالح، عن عبدالرحمن بن سالم، عن أبي بصير، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: قال أبى عليه السلام لجابر بن عبدالله الانصاري: إن لي إليك حاجة فمتى يخف عليك أن أخلوبك فأسألك عنها، فقال له جابر: في أي الاوقات شئت، فخلى له أبوجعفر عليه السلام، قال له: ياجابر أخبرني عن اللوح رأيته في يد(ي) امي فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وما أخبرتك به أنه في ذلك اللوح مكتوبا، فقال جابر: اشهد بالله أني دخلت على امك فاطمة عليها السلام في حياة رسول الله صلى الله عليه وآله اهنئها بولادة الحسين عليه السلام(1) فرأيت في يدها لوحا أخضر ظننت أنه من زمرد، ورأيت فيه كتابة بيضاء شبيهة بنور الشمس، فقلت لها: بأبي أنت وامي يابنت رسول الله ما هذا اللوح؟ فقالت: هذا اللوح أهداه الله عزو وجل إلى رسوله صلى الله عليه وآله فيه اسم أبي واسم بعلي واسم ابني وأسماء الاوصياء من ولدي، فأعطانيه أبى ليسرني بذلك.

قال جابر: فأعطتنيه امك(2) فاطمة عليهما السلام فقرأته وانتسخته فقال له أبي عليه السلام: فهل لك يا جابر أن تعرضه على؟ فقال: نعم، فمشي معه أبي عليه السلام حتى انتهى إلى منزل جابر فأخرج إلى أبي صحيفة من رق، فقال: ياجابر انظر أنت في كتابك لاقرأه أنا عليك، فنظر جابر في نسخته(3) فقرأه عليه أبي عليه السلام فوالله ماخالف حرف حرفا، قال جابر: فني اشهد بالله هكذا رأيته في اللوح مكتوبا: بسم الله الرحمن الرحيم: هذا كتاب من الله العزيز الحكيم لمحمد نوره وسفيره وحجابه ودليله، نز ل به الروح الامين من عند رب العالمين، عظم يا محمد أسمائي، واشكر نعمائي، ولا تجحد آلائي، إني أنا الله لا إله إلا أنا قاصم الجبارين(ومبير المتكبرين) ومذل الظالمين وديان يوم الدين، إنى أنا الله لا إله إلا أنا فمن رجا غير فضلي، أوخاف غير عدلي عذبته عذابا لا اعذبه أحدا من العالمين، فإياي فاعبد وعلى فتوكل، إني لم أبعث نبيا فاكملت أيامه وانقضت مدته إلا جعلت له وصيا وإنى فضلتك على الانبياء، وفضلت وصيك على الاوصياء وأكرمتك بشبليك بعده وبسبطيك الحسن والحسين، وجعلت حسنا معدن علمي بعد انقضاء مدة أبيه، وجعلت حسينا خازن وحيي، وأكرمته بالشهادة، وختمت له بالسعادة، فهو أفضل من استشهد وأرفع الشهداء درجة، جعلت كلمتي التامة معه، والحجة البالغة عنده، بعترته اثيب واعاقب، أولهم على سيد العابدين، وزين أوليائي الماضين، وابنه سمي جده(1) المحمود، محمد الباقر لعلمي والمعدن لحكمتي، سيهلك المرتابون في جعفر الراد عليه كالراد علي، حق القول مني لاكرمن مثوي جعفر، ولاسرنه في أوليائه و أشياعه وأنصاره وانتحبت بعد موسى فتنة عمياء حندس(2)، لان خيط فرضي لا ينقطع(3) وحجتي لاتخفي، وأن أوليائي لايشقون أبدا، ألا ومن جحد واحدا منهم فقد جحد نعمتي، ومن غير آية من كتابي فقد افتري علي، وويل للمفترين الجاحدين عند انقضاء مدة عبدي موسى وحبيبي وخيرتي،(ألا) إن المكذب بالثمامن مكذب بكل أوليائي.

وعلى وليي وناصري، ومن أضع عليه أعباء النبوة وأمتحنه بالاضطلاع، يقتله عفريت مستكبر، يدفن بالمدينة التي بناها العبد الصالح ذو القرنين إلى جنب شر خلقي، حق القول مني لاقرن عينه بمحمد ابنه(4) وخليفته من بعده، فهو وارث علمي ومعدن حكمتي وموضع سري وحجتي على خلقي، جعلت الجنة مثواه وشفعته في سبعين من أهل بيته كلهم قد استوجبوا النار، وأختم بالسعادة لابنه على وليي وناصري، والشاهد في خلقي، وأميني على وحيي، أخرج منه الداعي إلى سبيلي والخازن لعلمي الحسن، ثم أكلم ذلك بابنه رحمة للعالمين، عليه كمال موسى وبهاء عيسى وصبر أيوب، ستذل أوليائي في زمانه ويتهادون رؤوسهم كماتهادي رؤوس الترك والديلم فيقتلون ويحرقون ويكونون خائفين مرعوبين وجلين، تصبغ الارض من دمائهم، ويفشو الويل والرنين في نسائهم(1) أولئك أوليائي حقا، بهم أدفع كل فتنة عمياء حندس، وبهم أكشف الزلازل، وأرفع عنهم الآصار(2) الاغلال، أولئك عليهم صلوا ت من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون. اكمال الدين ص309 وما بعدها.


 
التعديل الأخير تم بواسطة ضربة عسكرية ; 12-08-2013 الساعة 12:13 AM

رد مع اقتباس
قديم 12-08-2013, 01:35 PM   #13
ضربة عسكرية
عضو مميز جدا


الصورة الرمزية ضربة عسكرية
ضربة عسكرية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 أخر زيارة : 01-05-2018 (05:42 PM)
 المشاركات : 1,153 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



2- عن محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن مسعدة بن زياد، عن أبي عبد الله ومحمد بن الحسين، عن إبراهيم، عن أبي يحيى المدائني، عن أبي هارون العبدي، عن أبي سعيد الخدري، (في جواب أمير المؤمنين لليهودي عندما ساله قائلاً): (أخبرني عن هذه الأمة كم لها من إمام هدى، وأخبرني عن نبيكم محمد أين منزله في الجنة ؟ وأخبرني من معه في الجنة ؟ فقال له أمير المؤمنين : إنّ لهذه الأمة اثني عشر إمام هدى من ذرية نبيها وهم مني، وأمّا منزل نبينا في الجنة ففي أفضلها وأشرفها جنة عدن، وأمّا من معه في منزله فيها فهؤلاء الإثنا عشر من ذريته وأمهم وجدتهم وأم أمهم وذراريهم، لا يشركهم فيها أحد). الكافي - الشيخ الكليني: ج1 ص531 – 532، الغيبة للطوسي: ص152 – 154.
فكيف يكون الأئمة اثنا عشر من علي بن ابي طالب ع، ومن هو الثالث عشر ).

والجواب: ان الحديث واضح الدلالة على امامة الاثني عشر عليهم السلام دون غيرهم، حيث بين عدد ائمة الهدى وهم اثني عشر دون غيرهم، ومن الواضح ان الامام علي عليه السلام اول الائمة وسيدهم، والقرينة الثانية فهو ان هؤلاء الائمة الاثني عشر منزلتهم في الجنة مع منزلة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم، ومن المعلوم ان علي بن ابي طالب منهم وهو معهم والا فلا يعقل ان لا يكون معهم، واما التعبير بانهم من ذرية النبي صلى الله عليه واله فقد بينها في بعض الاحاديث ان ذلك من باب التغليب ففي كفاية الاثر ص173( فقال الأعرابي: أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله حقا، فأخبرني يا رسول الله هل يكون بعدك نبي؟ قال: لا أنا خاتم النبيين، ولكن يكون بعدي أئمة من ذريتي قوامون بالقسط كعدد نقباء بني إسرائيل، أولهم علي بن أبي طالب، فهو الإمام والخليفة بعدي، وتسعة من الأئمة من صلب هذا - ووضع يده على صدري - والقائم تاسعهم يقوم بالدين في آخر الزمان كما قمت في أوله).


 

رد مع اقتباس
قديم 12-08-2013, 02:34 PM   #14
ضربة عسكرية
عضو مميز جدا


الصورة الرمزية ضربة عسكرية
ضربة عسكرية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 أخر زيارة : 01-05-2018 (05:42 PM)
 المشاركات : 1,153 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



وكذلك تتضح الاجابة عن الحديث الرابع وهو( 4.عن أنس بن مالك، قال: (سألت رسول الله عن حواري عيسى ، فقال كانوا من صفوته وخيرته وكانوا اثني عشر... وساق الحديث إلى أن قال : الأئمة بعدي اثنا عشر من صلب علي وفاطمة (عليها السلام)، وهم حواري وأنصاري عليهم من الله التحية والسلام).كفاية الأثر - الخزاز القمي: ص69، مناقب آل أبي طالب - ابن شهر آشوب: ج1 ص258 – 259، بحار الأنوار - العلامة المجلسي: ج36 ص271).
والجواب عليه واضح من خلال ما تقدم حيث بين النبي صلى الله عليه واله ان الائمة الذين ياتون بعده اثني عشر، ومن المعلوم ان اول الائمة بع النبي صلى الله عليه واله علي بن ابي طالب عليه السلام، ولو اراد اضافة امام اخر للزم اخراج الامام علي عليه السلام من كونه الامام بعد النبي صلى الله عليه واله، وهذا لا يمكن الالتزام به الا من قبل من اتبع احمد اسماعيل صالح ومن كان على شاكلته.


 

رد مع اقتباس
قديم 12-08-2013, 02:46 PM   #15
ضربة عسكرية
عضو مميز جدا


الصورة الرمزية ضربة عسكرية
ضربة عسكرية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 أخر زيارة : 01-05-2018 (05:42 PM)
 المشاركات : 1,153 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



وقال في الحديث الخامس( 5- عن أبان، عن سليم، عن سلمان، قال: كانت قريش إذا جلست في مجالسها فرأت رجلاً من أهل البيت قطعت حديثها. فبينما هي جالسة إذ قال رجل منهم: "ما مثل محمد في أهل بيته إلاّ كمثل نخلة نبتت في كناسة"، فبلغ ذلك رسول الله فغضب، ثم خرج فأتى المنبر فجلس عليه حتى اجتمع الناس، ثم قام فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: أيها الناس، من أنا ؟ قالوا: أنت رسول الله. قال: أنا رسول الله، وأنا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم، ثم مضى في نسبه حتى انتهى إلى نزار.
... وإنّ الله نظر إلى أهل الأرض نظرة فاختار منهم رجلين: أحدهما أنا فبعثني رسولاً ونبياً، والآخر علي بن أبي طالب، ...ألا وإنّ الله نظر نظرة ثانية فاختار بعدنا اثني عشر وصياً من أهل بيتي، فجعلهم خيار أمتي واحداً بعد واحد، مثل النجوم في السماء،...).كتاب سليم بن قيس - تحقيق محمد باقر الأنصاري: ص379 – 380، بحار الأنوار: ج22 ص 148.
فبعد الرسول وعلي بن ابي طالب ع اثني عشر ! إذن فمن هو الثاني عشر من ولد علي بن ابي طالب ع ؟).
والجواب: ان كلمة بعدنا فيها تصحيف حيث نقل نفس سليم الحديث في موضع اخر من كتابه ج٢ ص٦٨٦ فقال( وان الله نظر نظرة ثانية فاختار بعدي). فلا يصح التصيد ببعض الاحاديث وترك البعض الاخر.


 

رد مع اقتباس
قديم 12-10-2013, 06:47 PM   #16
ضربة عسكرية
عضو مميز جدا


الصورة الرمزية ضربة عسكرية
ضربة عسكرية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 أخر زيارة : 01-05-2018 (05:42 PM)
 المشاركات : 1,153 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



قال فض الله فاه( 6- وأخرج الخزاز في كفاية الأثر، قال: حدثني محمد بن وهبان البصري، قال: حدثني داود بن الهيثم بن إسحاق النحوي، قال: حدثني جدي إسحاق بن البهلول بن حسان، قال: حدثني طلحة بن زيد الرقي، عن الزبير بن عطا، عن عمير بن هاني العيسى، عن جنادة بن أبي أميد: قال: دخلت على الحسن بن علي (عليهما السلام) في مرضه الذي توفي فيه وبين يديه طشت يقذف فيه الدم ويخرج كبده قطعة قطعة من السم الذي أسقاه معاوية (لعنه الله)، فقلت: يا مولاي، ما لك لا تعالج نفسك ؟ فقال: يا عبد الله، بماذا أعالج الموت ؟ قلت: إنا لله وإنا إليه راجعون. ثم التفت إليّ وقال: والله إنه لعهد عهده إلينا رسول الله ، أنّ هذا الأمر يملكه اثنا عشر إماماً من ولد علي وفاطمة (عليها السلام)، ما منا إلا مسموم أو مقتول).كفاية الأثر: ص226 – 227.
فمن الثاني عشر من ولد علي وفاطمة عليهما السلام ؟ وبإضافة علي سيكون العدد ثلاثة عشر اماماً، فمن الامام الثالث عشر ؟
والجواب تجده في هذه الرواية والتي نقلنا مثلها سابقا ففي كمال الدين ص258 قال( حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل رضي الله عنه قال : حدثنا محمد بن أبي عبد الله الكوفي قال : حدثنا موسي بن عمران النخعي ، عن عمه الحسين بن يزيد ، عن الحسن ابن علي بن أبي حمزة ، عن أبيه ، عن الصادق جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن آبائه عليهم السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : حدثني جبرئيل عن رب العزة جل جلاله أنه قال : من علم أن لا إله إلا أنا وحدي ، وأن محمدا عبدي ورسولي ، وأن علي بن أبي طالب خليفتي ، وأن الأئمة من ولده حججي أدخله الجنة برحمتي ، ونجيته من النار بعفوي ، وأبحث له جواري ، وأوجبت له كرامتي ، وأتممت عليه نعمتي ، وجعلته من خاصتي وخالصتي ، إن ناداني لبيته ، وإن دعاني أجبته ، وإن سألني أعطيته ، وإن سكت ابتدأته ، وإن أساء رحمته ، وإن فر مني دعوته ، وإن رجع إلى قبلته وإن قرع بابي فتحته . ومن لم يشهد أن لا إله إلا أنا وحدي أو شهد بذلك ولم يشهد أن محمدا عبدي ورسولي ، أو شهد بذلك ولم يشهد أن علي بن أبي طالب خليفتي ، أو شهد بذلك ولم يشهد أن الأئمة من ولده حججي فقد جحد نعمتي ، وصغر عظمتي ، و كفر بآياتي وكتبي ، إن قصدني حجبته ، وإن سألني حرمته ، وإن ناداني لم أسمع نداءه ، وإن دعاني لم أستجب دعاءه ، وإن رجاني خيبته ، وذلك جزاؤه مني و ما أنا بظلام للعبيد . فقام جابر بن عبد الله الأنصاري فقال : يا رسول الله ومن الأئمة من ولد علي ابن أبي طالب ؟ قال : الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ، ثم سيد العابدين في زمانه علي بن الحسين ، ثم الباقر محمد بن علي وستدركه يا جابر ، فإذا أدركته فأقرئه مني السلام ، ثم الصادق جعفر بن محمد ، ثم الكاظم موسى بن جعفر ، ثم الرضا علي بن موسى ، ثم التقي محمد بن علي ، ثم النقي علي بن محمد ، ثم الزكي الحسن بن علي ، ثم ابنه القائم بالحق مهدي أمتي الذي يملأ الأرض قسطا و عدلا كما ملئت جورا وظلما ، هؤلاء يا جابر خلفائي وأوصيائي وأولادي وعترتي ،من أطاعهم فقد أطاعني ، ومن عصاهم فقد عصاني ، ومن أنكرهم أو أنكر واحدا منهم فقد أنكرني ، بهم يمسك الله عز وجل السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه ، وبهم يحفظ الله الأرض أن تميد بأهلها ).
فالحديث الشريف يصرح بانهم اولاد النبي صلى الله عليه واله مع ان الامام علي عليه السلام منهم وعده في الحديث الاول


 

رد مع اقتباس
قديم 02-22-2014, 12:05 AM   #17
ضربة عسكرية
عضو مميز جدا


الصورة الرمزية ضربة عسكرية
ضربة عسكرية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 أخر زيارة : 01-05-2018 (05:42 PM)
 المشاركات : 1,153 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



ذكروا في موقعهم الشبهة التالية وأجابوا عنها ( شبهة كيف نتعرف على الامام احمد الحسن (ع) ونبايعه، وكيف يكون حجة علينا ونحن لم نره؟
الجواب:

هذا السؤال وان كان يكشف على ان صاحبه لم يومن بالرسول محمد ص ولا بقانون الايمان الالهي الذي وضعه الله سبحانه وتعالى في كتابه الحكيم : قال تعالى في سورة البقرة : ﴿آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ(285)﴾

اذا كانت روية الشخص هي الفيصل للايمان اذن فالله سبحانه وتعالى كلف الناس عسيرا لانه امرهم بالايمان بالرسل والملائكة وهم لم يروهم فمن فينا اليوم رآى نبي الله نوح ع و ابراهيم ع و عيسى ع و محمد ص وبالتالي فهم يقولون انه من لم نره لا نومن به وبالتالي ينتقض قانون الله سبحانه وتعالى

شئ آخر : الذي هو جاد في طلبه فالامام ع موجود بيننا بعلمه وخطاباته. فالذي يطلب اللقاء المباشر بالمعصوم ع اكيد انه يطلب علما ويقينا يقطع بهما الشك الحاصل عنده واكيد ان هذا العلم واليقين لا يتاتيان ـ يتحصلان ـ من صورة الشخص في هذا العالم الجسماني بل من العلوم والحكمة الصادرة من المعصوم (ع) ....وهذه العلوم والحكمة مبذولة في كتبه صلوات الله عليه وايضا في خطاباته , يكفي ان يكون الانسان صادقا في طلبه مجدا في البحث عن الحق ومنصفا في نفسه).

التعليق: لا يصح اتهام الآخرين تسرعا بعدم الإيمان بالله تعالى وأنبيائه عليهم السلام لطلبه رؤية أحمد إسماعيل، وذلك لأن المفروض حسب زعمك أن أحمد إسماعيل مبعوث من قبل الامام المهدي عليه السلام إلى الناس بعد الغيبة الطويلة للحجة صلوات الله عليه، والغرض من بعثه هو تهيئة الظروف اللازمة والافراد تمهيدا لقيام الامام سلام الله عليه، وبطبيعة الحال فإن دعواه تفرض عليه الحضور بين الناس ودعوتهم، خصوصا وأنه جاء ليبين لللناس الدين الجديد والطريق الصحيح وهو يقتضي الحضور، وكذلك زعم أحمد إسماعيل أنه رسول الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف وسفيره، وانه المشار اليه بالرسول في آيات كثيرة من القرآن, منها: (وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا) الاسراء:15, (أنى لهم الذكرى وقد جاءهم رسول مبين) الدخان: 13, ( هو الذي بعث في الأمين رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتب والحكمة وان كانو من قبل لفي ضلل مبين) الجمعة:2, (ولكل امة رسول فاذا جاء رسولهم قضى بينهم بالقسط وهم لا يظلمون) يونس:47, وغيرها, فانه ذكر هذه الآيات مستدلا بها على انه هو المعني بها، والرسول الحي يقتضي منه الظهور والحضور كي يدعو الناس ويبين لهم، ولا يصح بحال قياس نفسه على الأنبياء عليهم السلام، لأن الأنبياء في حياتهم وحين دعوتهم لربهم ظهروا وأعلنوا عن رسالتهم ولم يختفوا الا بعد الادعاء وحاكمية الظرف لفترة قصيرة كغياب الرسول الاكرم صلى الله عليه وآله عدة أيام في الغار بعد أن دعا الناس علانية ثلاثة عشرة سنة، وظهر أيضا بعدها عشرة سنين، وأما بالنسبة لزماننا فان النبي صلى الله عليه وآله انتقل الى جوار ربه، فلم يغب عنهم وإنما رحل عنهم وترك لهم البينات والدلائل على صدق وصحة دعوته، وحال الانبياء كلهم كذلك فلا يوجد نبي من الانبياء بعثه الله تعالى وأرسله إلى قوم فجلس وغيب نفسه ودعاهم الى نفسه وإنما سيرة الأنبياء وطريقتهم هي الظهور والحضور بين الناس من أجل مباشرة الدعوى وتوكيد العلاقة بينهم وبين الناس، خصوصا وان القرآن يصرح بأن سيرة النبي وحركاته وسكناته أسوة للناس ليقتدوا بها ويتعلموا منها قال تعالى ( ولكم في رسول الله أسوة حسنة)، ومن الواضح أن الأسوة تعني الانتهاج والاتباع العملي ومعايشة الرسول لقومه كي يعلمهم ويربيهم بأفعاله، وهذا لا يتحقق الا بحضور النبي وظهوره ومعايشته مع الناس والا فلا تتحقق الأسوة ولا يكون لها أي معنى، إذ لا معنى لوجوب الاقتداء بسيرة النبي وسلوكه وهو غير مشاهد ولا يراه الناس، بل لابد من الحضور والظهور ليتحقق وجوب الاقتداء والاتباع، وهذا مفقود في أحمد إسماعيل حيث لا نعلم بوجوده فضلا عن حضوره، وهذا يكشف عن كونه شخصا وهميا لا وجود له أو وجد في زمن ومات وأخذ بعض المنتفعين الترويج له مدعين أنه حي وموجود الا أنه يخاف من الظهور، وهذا بعينه يكون هادما لدعواهم ومبطلا لها إذ لو كان واقعا مبعوثا من قبل الامام عليه السلام ليمهد له الطريق ويجمع الأنصار والاتباع لكان عليه الظهور والحضور وجمع الناس لانها هي وظيفته من قبل الامام باعتباره رسوله كما قال، فعدم حضوره وظهوره يعني تنصله عن واجبه الموكل إليه، وبهذا يخرج عن حد الاستقامة ويكون عاصيا للامر وتاركا للواجب الذي اوكل إليه، فيتحول من مرسل إلى شخص عاص لم يقم بتأدية واجبه، وحاشا للامام أن يبعث للناس شخصا عاصيا مضيعا لتكليفه ومتنصلا عنه.


 

رد مع اقتباس
قديم 02-22-2014, 09:24 PM   #18
ضربة عسكرية
عضو مميز جدا


الصورة الرمزية ضربة عسكرية
ضربة عسكرية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 أخر زيارة : 01-05-2018 (05:42 PM)
 المشاركات : 1,153 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



في موقع أحمد إسماعيل في قسم إجابة الشبهات ذكروا الشبهة التالية وردهم عليها فقالوا( يقول المعاندون: أنتم تقولون أن السيد أحمد الحسن (ع) هو اليماني، والرواية الواردة عن الإمام الباقر (ع) تقول: (خروج السفياني واليماني والخراساني في سنة واحدة، في شهر واحد، في يوم واحد )، فأين هو السفياني ؟
الجواب:
• الرواية تتحدث عن الخروج وهو غير الظهور، فالخروج هو الحركة العسكرية أو القيام المسلح، وهذا الخروج لابد أن يسبقه ظهور يتم من خلاله جمع الأنصار، وإقامة الحجة على الناس، وقد علمنا مما تقدم وجود دعوة يباشرها اليماني.
• المهم حقاً في معرفة اليماني، هومعرفة دليله وحجته، فإذا عُرف هذا قام الدليل وقامت الحجة على صدقه، أما غير هذا فهو دفع للمحكم بالمتشابه لا يلجأ له إلا من كان في قلبه مرض).
التعليق: وفي مقام الجواب نقول:
أولا: ما هو الدليل على أن الخروج غير الظهور، فلم نرى في خير أو حديث بأن الخروج غير الظهور، فهذه دعوى منكم عليكم الاتيان بدليل عليها من كلام أهل البيت عليهم السلام، وإلا فهي دعوى مردودة عليكم.
ثانيا: لو كان الخروج غير الظهور لبينه الخبر نفسه، لان الحديث تحدث عن خروج هؤلاء الثلاثة في يوم واحد في ساعة واحدة فاذا كان لليماني ظهور ووجود قبلهم لبينه الخبر وأشار إليه، لأن الامام في مقام بيان الحركة التي تظهر قبل قيام الامام، فاذا كان لليماني ظهور قبل القيام والمفروض أن اليماني حق لوضح الخبر ذلك وأرشد الناس إليه كما بين وأرشد لخروجه، والمفروض أن الرواية لم تبين فإذن لا يوجد شيء اسمه ظهور يغاير الخروج.
ثالثا: الدليل قائم على خلاف قولكم تماما فالروايات تصف الامام المهدي عليه السلام بالظهور والخروج معا وتستخدم الظهور والخروج بمعنى واحد، ففي بشارة المصطفى429 قال( قال : حدثنا حمدان بن سليمان ، عن محمد بن إسماعيل بن بزيع ، عن حيان السراج ، قال : سمعت السيد إسماعيل بن محمد الحميري يقول : " كنت أقول بالغلو واعتقد غيبة محمد بن علي بن الحنفية ( رضي الله عنه ) ، قد ضللت في ذلك زمانا ، فمن الله جل وعز علي بالصادق جعفر بن محمد ( عليه السلام ) وأنقذني به من النار وهداني إلى سواء الصراط ، فسألته بعد ما صح عندي بالدلائل التي شاهدتها منه أنه حجة الله علي وعلى جميع أهل زمانه، وانه الامام الذي فرض الله جل وعز طاعته وأوجب الاقتداء به .
فقلت له: يا بن رسول الله قد روى لنا أخبار عن آبائك ( عليهم السلام ) في الغيبة وصحة كونها فأخبرني بمن تقع ؟ فقال ( عليه السلام ): ان الغيبة حق ستقع بالسادس من ولدي وهو الثاني عشر من الأئمة الهداة بعد رسول الله ( صلى الله عليه وآله )، أولهم أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) وآخرهم القائم بالحق، بقية الله في أرضه وصاحب الزمان، والله لو بقي في غيبته ما بقي نوح في قومه لم يخرج من الدنيا حتى يظهر، فيملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت جورا وظلما).
وفي إثبات الهداة:3/569، عن الفضل بن شاذان في كتاب إثبات الرجعة، عن محمد بن عبد الجبار قالنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة قلت لسيدي الحسن بن علي عليه السلام: يا ابن رسول الله جعلني الله فداك: أحب أن أعلم من الإمام وحجة الله على عباده من بعدك؟ فقال: إن الإمام وحجة الله من بعدي ابني سميُّ رسول الله صلى الله عليه وآله وكنِيُّه، الذي هو خاتم حجج الله وآخر خلفائه، قلت: ممن هو يا بن رسول الله؟ قال: من ابنة ابن قيصر ملك الروم ألا إنه سيولد ويغيب عن الناس غيبة طويلة ثم يظهر).
وغيرها من الروايات الكثيرة والمتواترة والتي تنص على أن الظهور والخروج بمعنى واحد ولا يوجد شيء اسمه ظهور يسبق الخروج .
رابعا: لو سلمنا بأن الخروج غير الظهور وأن اليماني يظهر قبل السفياني من أجل التمهيد واعداد العدة، ولكن يبقى اشكال وهو لماذ لا تقبلون بظهور الخراساني أيضا للتمهيد والتهيئة واعداد العدة؟ فمن يفرق بين الظهور والخروج ويقول بظهور اليماني من أجل اعداد العدة عليه الحكم بظهور الخراساني قبل خروجه لتهيئة الارضية والاستعداد للخروج، مع أن أحمد وصحبه لا يقبلون بذلك.


 
التعديل الأخير تم بواسطة ضربة عسكرية ; 02-22-2014 الساعة 09:30 PM

رد مع اقتباس
قديم 02-23-2014, 10:58 AM   #19
ضربة عسكرية
عضو مميز جدا


الصورة الرمزية ضربة عسكرية
ضربة عسكرية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 أخر زيارة : 01-05-2018 (05:42 PM)
 المشاركات : 1,153 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



وذكروا في موقعهم الشبهة التالية والاجابة عنها فقالوا ( يقول المعاندون: المعصوم لا يخطأ في النحو، والسيد أحمد الحسن (ع) يخطأ فيه.

الجواب

ما تسمونه خطأ في النحو ليس كذلك في حقيقته، فلكي يكون شيئاً ما خطأ لابد أن يكون مخالفاً لشيء متحقق من صحته ومفروغاً منها، وليس كذلك القواعد النحوية. فمن المعلوم لمن لديه إلمام بالنحو، إن ثمة أكثر من مدرسة نحوية؛ كمدرسة الكوفة والبصرة والأندلس، وهذه المدارس تكاد تكون مختلفة في الكثير من القواعد النحوية، ومحل النزاع بينها لم يتحرر إلى يومنا هذا.
ويعلم من لديه اطلاع كاف على علم النحو والدرس اللغوي عموماً، أن نشأته كانت عن طريق جمع اللغة من قبل بعض العلماء، ثم الصيرورة بعد ذلك إلى استنباط القواعد التي تنتظمها عن طريق القياس، يقول ابن جني اللغوي المعروف: "إن اللغوي شأنه أن ينقل ما نطقت به العرب ولا يتعداه، وأما النحويّ فشأنه أن يتصرف فيما ينقله اللغوي ويقيس عليه").

وهذا الكلام غير صحيح ومجانب للحقيقة، فالأخطاء التي وقع فيها ليست قراءات وإنما هي أخطاء ناشئة من عدم الاطلاع والمعرفة فنصب المرفوع ورفع المنصوب التي يقرأ بها أحمد إسماعيل ليس من باب أختلاف القراءات، وإنما من باب عدم المعرفة والاطلاع على اللغة العربية، وهذه نماذج من أخطائه:
* ومن أخطائه النحوية قوله: (وأمَّا العترة فقد ذروتم حكمتهم اليمانية، ورواياتَهم الربّانية ذرو الريح للهشيم).
فنصب كلمة: (رواياتهم) بالفتحة مع أنَّها تُنصب بالكسرة.
* وقال: (تقولون: إنَّ رواياتَهم التي وصفوني بها ليست حِجَّة، ووصيّة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالأئمّة وبي وبالمهديّين ليست حِجَّة، ومعرفة القرآن وطرق السماوات ليست حِجَّة).
فنصب كلمة: (رواياتهم) بالفتحة مع أنَّها تُنصب بالكسـرة، وقال: (حِجَّة) بكسـر الحاء، وكرَّر ذلك ثلاث مرَّات مع أنَّها مضمومة الحاء، والفرق بين الحُجَّة والحِجَّة، أنَّ الحُجَّة هي ما يُستدلُّ به علىٰ الخصم، وهو المراد في كلامه، وأمَّا الحِجَّة فهي السَّنَة، كما قال تعالىٰ: (قالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هاتَيْنِ عَلى أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمانِيَ حِجَجٍ) (القصص: 27)، أي ثماني سنوات، فانظر كيف تغيَّر المعنىٰ بالكلّية، وأحمد إسماعيل لم يشعر بذلك!
* ومن أخطائه الفاضحة أنَّه قال: (والحقُّ أقول لكم: إنَّ في التوراة مكتوبْ: توكَّل عليَّ بكُلْ قلبَك، ولا تعتمد علىٰ فهمَك).
فرفع كلمة (الحقّ)، مع أنَّها منصوبة (بأقول) مقدَّرة، وسكَّن باء (مكتوب) من دون أن يُبدل تنوين النصب بألف، وسكَّن لام (كلّ)، ونصب (قلبك) مع أنَّها مجرورة بالإضافة، ونصب (فهمك) مع أنَّها مجرورة بـ (علىٰ).
* وقال: (من بيده ملكوت السماواتُ والأرض).
فرفع كلمة (السماوات) مع أنَّها مجرورة بالإضافة.
* وقال: (وهل كان أحد في زمن الإمام الصادق رأىٰ رسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم، حتَّىٰ يقولْ الإمام الصادق عليه السلام: من أراد أن يرىٰ رسولِ الله صلى الله عليه وآله وسلم بالرؤيا فليفعل كذا وكذا).
فإنَّه ذكر كلمة (رسول) في هذا المقطع مرَّتين، رفعها مرَّةً وجرَّها مرَّةً أُخرىٰ، وكلاهما خطأ، والصحيح نصبهما بالفتحة؛ لأنَّ كلَّاً منهما مفعول به.
* وقال: (قال الإمام عليه السلام: إنَّ كلامنا في النوم مثلَ كلامنا في اليقظة).
فنصب كلمة (مثل)، مع أنَّ حقّها أن تُرفع؛ لأنَّها خبر (إنَّ).
* وقال: (ألم يقبل رسولِ الله صلى الله عليه وآله وسلم إيمان خالد بن سعيد الأُموي؛ لأنَّه رأىٰ رؤيا؟ ألم يقبل رسولِ الله صلى الله عليه وآله وسلم إيمان يهودي رأىٰ رؤيا بموسىٰ بن عمران عليه السلام).
فجرَّ كلمة (رسول) مرَّتين مع أنَّ حقّهما الرفع؛ لأنَّ كلَّاً منهما فاعل مرفوع.
* ومن أخطائه الفاضحة أنَّه قال: (إنّا لله وإنّا إليه راجعون، ما أثقل الدنيا في كفَّةَ ميزانكم).
فنصب كلمة (كفَّة) مع أنَّها مجرورة بـ (في)، وعلامة جرّها الكسرة.
* وقال: (الحسينْ عليه السلام فداءَ عرش الله سبحانه وتعالىٰ).
فنصب كلمة (فداء) مع أنَّها مرفوعة لأنَّها خبر.
* وقال: (وواجه الحسينْ عليه السلام العلماءْ غيرِ العاملين).
فجرَّ كلمة (غير) مع أنَّ حقَّها النصب؛ لأنَّها صفة للعلماء التي هي منصوبة.
* وقال: (وواجه الحسينْ في كربلاءْ الدنيا وزخرفِها).
فجرَّ كلمة (زخرفها) مع أنَّ حقَّها النصب؛ لأنَّها معطوفة علىٰ منصوب وهو (الدنيا).
* وقال: (وأيّ خصاصة كانت خصاصةِ العبّاس عليه السلام، وأيّ إيثار كان إيثارَه؟).
فجرَّ كلمة (خصاصة) وحقّها الرفع؛ لأنَّها اسم (كان)، كما أنَّه نصب كلمة (إيثاره)، وكان اللازم رفعها؛ لأنَّها اسم (كان).
* ومن أخطائه الفاضحة أنَّه قال: (ولقد انتصـر الحسينْ عليه السلام وأصحابَه في هذه المواجهة).
فنصب كلمة (أصحابه)، مع أنَّ اللازم رفعها؛ لأنَّها معطوفة علىٰ مرفوع وهو (الحسين).
* ومن أخطائه أيضاً أنَّه قال: (وأمَّا الدنيا وزخرفِها فقد طلَّقها الحسينْ عليه السلام وأصحابَه عليهم السلام وساروا في ركب الحقيقة).
فإنَّه جرَّ كلمة (وزخرفها)، مع أنها معطوفة علىٰ مرفوع وهو (الدنيا)، ونصب كلمة (أصحابه) مع أنَّ حقَّها الرفع؛ لأنَّها معطوفة علىٰ مرفوع وهو (الحسين).
* وقال: (ميزان الشهادة التي شهدها الحسينْ عليه السلام وأصحابَه عليهم السلام بدمائهم).
فإنَّه نصب كلمة (أصحابه) مع أنَّ حقّها الرفع؛ لأنَّها معطوفة علىٰ مرفوع وهو (الحسين).
* ومن أخطائه الفاضحة أيضاً أنَّه قال: (إنَّ هؤلاءْ العلماءْ غيرِ العاملين الذين يؤيِّدون حرّية أمريكا وديموقراطيتِها، أحراراً؛ فلو كانوا عبيداً للهْ لاستَحُوا من الله).
فإنَّه جرَّ كلمة (غير) مع أنَّها منصوبة بالفتحة؛ لأنَّها صفة لمنصوب وهو (العلماء)، وجر كلمة (وديموقراطيتها)، مع أنَّ اللازم نصبها بالفتحة؛ لأنَّها معطوفة علىٰ منصوب وهو (حرّية)، ونصب كلمة (أحرار) مع أنَّ حقّها الرفع؛ لأنَّها خبر (إنَّ)، وقال: (لاستَحُوا)، والصحيح: (لاستَحْيَوا).
هذا قليل من أخطائه في خطاب واحد، مع أنّي تغافلت عمَّا التزم به أحمد إسماعيل من تسكين أواخر أكثر كلمات خطابه، وتركت النظر في باقي خطابه لأنّي سئمت من عَدِّ أخطائه، وخشيت أن يملَّ القارئ الكريم من ذكر جميع الأخطاء التي وقع فيها في هذا الخطاب.
ولو تتبَّعنا أخطاءه النحوية في كتبه وباقي خطاباته لطال بنا المقام، فلا تكاد تجد تسجيلاً صوتياً له خالياً من أخطاء لغوية ونحوية فاضحة في كلّ سطر يقرؤه، وكلّ من يعرف علم النحو ويستمع إلىٰ كلامه يجزم بأنَّه رجل جاهل بقواعد اللغة العربية، فأيّ إمام معصوم هذا؟!
ومن العجائب تبرير أحد أنصاره وهو ناظم العقيلي، حيث قال:
(فهل يعقل يا حسن النجفي أنَّ السيّد أحمد الحسن لا يُميِّز حروف الجرّ، هل هي ناصبة للأسماء أم جارّة لها؟! فهذا الأمر لا يخفىٰ علىٰ أدنىٰ المستويات العلمية. وأحبّ أن أُخبرك بأنَّ السيّد أحمد الحسن لا يشقّ له غبار في علوم اللغة العربية، وهو أعرف بها منك ومن أسيادك، ولكنَّه لا يبالغ في التركيز علىٰ ذلك في كتاباته بقدر ما يركِّز علىٰ وضوح المعنىٰ وقوَّة الحجَّة والبرهان، والأخطاء التي تشدَّقت بها لا تُغيِّر المعنىٰ، وأغلبها من الترف اللغوي الذي يضـرُّ أكثر ممَّا ينفع، وهو من الانهماك في اللغة الذي ورد النهي عنه من أهل البيت عليهم السلام كما سيأتي بيانه إن شاء الله تعالىٰ) الردّ الأحسن في الدفاع عن أحمد الحسن: 9؛ الجواب المنير عبر الأثير 4 - 6: 138.
ولا يخفىٰ أنَّ هذا تبرير سخيف جدَّاً لا يصدر إلَّا من معاند مكابر؛ لأنّا لاحظنا أنَّ أحمد إسماعيل أخطأ فنصب المجرور بـ (في) و(علىٰ)، فقال: (في كفَّةَ ميزانكم)، وقال: (ولا تعتمد علىٰ فهمَك)، وهذا دليل علىٰ أنَّه دون أقلّ المستويات العلمية.
وقوله: (إنَّه لا يبالغ في التركيز علىٰ ذلك) شهادة من ناظم العقيلي بأنَّ إمامه ضعيف التركيز، ونحن لا نطلب منه المبالغة في التركيز، وإنَّما نطلب منه أدنىٰ التفات، بحيث يرفع المرفوع، وينصب المنصوب، ويجرّ المجرور، لا أكثر من ذلك.
وزعمه أنَّ أخطاء أحمد إسماعيل لا تُغيِّر المعنىٰ غير صحيح؛ لأنَّ من أخطائه المغيِّرة للمعنىٰ قوله: (وأمَّا الدنيا وزخرفِها فقد طلَّقها الحسينْ عليه السلام وأصحابَه عليهم السلام) حيث نصب كلمة (أصحابَه) مع أنَّها مرفوعة؛ لأنَّها معطوفة علىٰ (الحسين)، وما يريد أن يقوله هو: (أنَّ الحسين عليه السلام وأصحابه طلَّقوا الدنيا)، ولكن لـمَّا نصب أحمد إسماعيل كلمة (أصحابه) صار المعنىٰ: (إنَّ الحسين طلَّق الدنيا وطلَّق أصحابه)، وهو معنىٰ فاسد وغير مراد.
وزعم العقيلي أنَّ السيّد أحمد الحسن لا يشقُّ له غبار في علوم اللغة العربية من المكابرات السمجة التي لا تستحقُّ أن يُرَدُّ عليها.


 

رد مع اقتباس
قديم 03-27-2014, 04:06 PM   #20
ضربة عسكرية
عضو مميز جدا


الصورة الرمزية ضربة عسكرية
ضربة عسكرية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 أخر زيارة : 01-05-2018 (05:42 PM)
 المشاركات : 1,153 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



يكرر اتباع احمد بن اسماعيل صال يحاولون وبشتى الوسائل ان يثبتوا بطلان دعواهم فبعد ما اثير ضد امامهم الضال احمد اسماعيل انه كيف امام ومعصوم ودرس في الاكاديمية وذهب الى الحوزة العلمية لكي يتعلم الاحكام الشرعية ؟
فكان جوابهم ان الامام علي قد جعل لابنه الحسن عليهما السلام معلما او مؤدبا فنقلوا رواية في مستدرك الوسائل للميرزا النورى ج9ص271
ولكنهم بتروا من الرواية الكثير الذي يتعارض مع مطلبهم بالاضافة الى انها من الروايات الضعيفة التي لايمكن الاخذ بها
سانقل لكم الروية التي بتر منها الكثير ثم اضع لكم الرواية كاملة لتعرف مدى جهل وحماقة هؤلاء ان قلت نقلوا محل الشاهد قلت محل الشاهد شيء والبتر لاجل عدم التعارض مع مطالبهم شيء اخر
اليكم مانقلوه
( .. عن المفضل بن عمر، عن أبي عبد الله (ع): أن أعرابيا بدويا خرج من قومه حاجاً محرماً، فورد على أدحى نعام فيه بيض فأخذه واشتواه، وأكل منه … إلى قوله: وقالوا: يا إعرابي أقصص قصتك على أبي الحسن (ع)، فقال الاعرابي: فلم أرشدتموني إلى غير خليفة رسول الله (ص) ؟ فقالوا: يا أعرابي خليفة رسول الله (ص) أبو بكر، وهذا وصيه في أهل بيته، وخليفته عليهم، وقاضي دينه، ومنجز عداته، ووارث علمه. قال: ويحكم يا أصحاب رسول الله، والذي أشرتم إليه بالخلافة ليس فيه من هذه الخلال خلة ! فقالوا: يا اعرابي سل عما بدا لك، ودع ما ليس من شأنك قال الاعرابي: يا أبا الحسن، يا خليفة رسول الله، إني خرجت من قومي محرماً، فقال له أمير المؤمنين (ع): ” تريد الحج، فوردت على أدحى وفيه بيض نعام، فأخذته واشتويته وأكلته “، فقال الاعرابي: نعم يا مولاي.
فقال له: ” وأتيت تسأل عن خليفة رسول الله (ص)، فأرشدت إلى مجلس أبي بكر وعمر، فأبديت بمسألتك فاختصم القوم ولم يكن فيهم من يجيبك على مسألتك ” فقال: نعم، يا مولاي. فقال له: ” يا اعرابي الصبي الذي بين يدي مؤدبه صاحب الذؤاب، فإنه ابني الحسن (ع)، فسله فإنه يفتيك “.
قال الاعرابي: إنا لله وإنا إليه راجعون، مات دين محمد (ص) بعد موته، وتنازع القوم وارتدوا. فقال أمير المؤمنين (ع): ” حاش لله يا أعرابي ما مات دين محمد (ص)، ولن يموت “.
قال الاعرابي: أفمن الحق أن أسأل خليفة رسول الله (ص) وحواريه وأصحابه، فلا يفتوني، ويحيلوني عليك فلا تجيبني، وتأمرني أن أسأل صبياً بين يدي المعلم، ولعله لا يفصل بين الخير والشر. فقال له أمير المؤمنين (ع): ” يا أعرابي لا تقف ما ليس لك به علم، فاسأل الصبي فإنه ينبئك ” … الخ الرواية )) مستدرك الوسائل – الميرزا النوري: ج9 ص266 – 271

اليكم الرواية كاملة
[ 10871 ] 4 الحسين بن حمدان الحضيني في كتاب الهداية : عن جعفر بن أحمد القصير البصري ، عن محمد بن عبد الله بن مهران الكرخي ، عن محمد بن صدقة العنبري ، عن محمد بن سنان ، عن المفضل بن عمر ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) : " أن أعرابيا بدويا خرج من قومه حاجا محرما ، فورد على أدحى نعام فيه بيض فأخذه واشتواه ، وأكل منه ، وذكر أن الصيد حرام في الاحرام . فورد المدينة فقال الاعرابي : أين خليفة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ؟ فقد جنيت جناية عظيمة ، فأرشد إلى أبي بكر ، فورد عليه الاعرابي وعنده ملا من قريش فيهم عمر بن الخطاب ، وعثمان بن عفان ، وطلحة ، والزبير ، وسعد ، وسعيد ، وعبد الرحمن بن عوف ، وأبو عبيدة بن الجراح ، وخالد بن الوليد ، والمغيرة بن شعبة ، فسلم الاعرابي عليهم ، فقال : يا قوم أين خليفة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ؟ فقالوا : هذا خليفة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) . فقال : أفتني ؟ فقال له أبو بكر : قل يا أعرابي ، فقال : إني خرجت من قومي حاجا ، فأتيت على أدحى فيه بيض نعام فأخذته فاشتويته ، وأكلته ، فماذا لي من الحج ، وما علي فيه ، أحلالا ما حرم علي من الصيد أم حراما ؟ فأقبل أبو بكر على من حوله فقال : حواري رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وأصحابه ، أجيبوا الاعرابي . قال له الزبير من بين الجماعة : أنت خليفة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فأنت أحق بإجابته . فقال أبو بكر : يا زبير ، حب بني هاشم في صدرك . قال : وكيف لا ! وأمي صفية بنت عبد المطلب ، عمة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) . فقال الاعرابي : إنا لله ذهبت فتياي ، فتنازع القوم فيما لا جواب فيه ، فقال : يا أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، استرجع بعد محمد ( صلى الله عليه وآله ) دينه فنرجع عنه ، فسكت القوم ، فقال الزبير : يا اعرابي ما في القوم إلا من يجهل ما جهلت ، قال الاعرابي : ما أصنع ؟ قال ( له الزبير : لم يبق في المدينة من تسأله بعد من ضمه هذا المجلس ، إلا صاحب الحق الذي هو أولى بهذا المجلس منهم ، قال الاعرابي : فترشدني إليه ؟ قال له الزبير ) : إن اخباري يسر قوما ، ويسخط قوما آخرين . قال الاعرابي : وقد ذهب الحق وصرتم تكرهونه ، فقال عمر : إلى كم تطيل الخطاب يا ابن العوام ؟ قوموا بنا والأعرابي إلى علي ( عليه السلام ) ، فلا تسمع جواب هذه المسألة إلا منه ، فقاموا بأجمعهم والأعرابي معهم ، حتى صاروا إلى منزل أمير المؤمنين ( عليه السلام ) فاستخرجوه من بيته ، وقالوا : يا إعرابي أقصص قصتك على أبي الحسن ( عليه السلام ) ، فقال الاعرابي : فلم أرشدتموني إلى غير خليفة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ؟ فقالوا : يا أعرابي خليفة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أبو بكر ، وهذا وصيه في أهل بيته ، وخليفته عليهم ، وقاضي دينه ، ومنجز عداته ، ووارث علمه . قال : ويحكم يا أصحاب رسول الله ، والذي أشرتم إليه بالخلافة ليس فيه من هذه الخلال خلة ! فقالوا : يا اعرابي سل عما بدا لك ، ودع ما ليس من شأنك قال الاعرابي : يا أبا الحسن ، يا خليفة رسول الله ، إني خرجت من قومي محرما ، فقال له أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : " تريد الحج ، فوردت على أدحى وفيه بيض نعام ، فأخذته واشتويته وأكلته " فقال الاعرابي : نعم يا مولاي . فقال له : " وأتيت تسأل عن خليفة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، فأرشدت إلى مجلس أبي بكر وعمر ، فأبديت بمسألتك فاختصم القوم ولم يكن فيهم من يجيبك على مسألتك " فقال : نعم ، يا مولاي . فقال له : " يا اعرابي الصبي الذي بين يدي مؤدبه صاحب الذؤاب ، فإنه ابني الحسن ( عليه السلام ) ، فسله فإنه يفتيك " . قال الاعرابي : إنا لله وإنا إليه راجعون ، مات دين محمد ( صلى الله عليه وآله ) بعد موته ، وتنازع القوم وارتدوا . فقال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : " حاش لله يا أعرابي ما مات دين محمد ( صلى الله عليه وآله ) ، ولن يموت " . قال الاعرابي : أفمن الحق أن أسأل خليفة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وحواريه وأصحابه ، فلا يفتوني ، ويحيلوني عليك فلا تجيبني ، وتأمرني أن أسأل صبيا بين يدي المعلم ، ولعله لا يفصل بين الخير والشر . فقال له أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : " يا أعرابي لا تقف ما ليس لك به علم ، فاسأل الصبي فإنه ينبئك " . فمال الاعرابي إلى الحسن ( عليه السلام ) وقلمه في يده ، ويخط في صحيفته خطا ، ويقول مؤدبه : أحسنت أحسنت ، أحسن الله إليك ، فقال الاعرابي : يا مؤدب الحسن الصبي فتعجب من إحسانه ، وما أسمعك تقول له شيئا حتى كأنه مؤدبك ، فضحك القوم من الاعرابي وصاحوا به : ويحك يا أعرابي سل وأوجز . قال الاعرابي : فديتك يا حسن ، إني خرجت حاجا محرما فوردت على أدحى فيه بيض نعام ، فشويته وأكلته عامدا وناسيا . قال الحسن ( عليه السلام ) : " زدت في القول يا أعرابي قولك عامدا ، لم يكن هذا من مسألتك ، هذا عبث " . قال الاعرابي : صدقت ما كنت إلا ناسيا ، فقال له الحسن ( عليه السلام ) ، وهو يخط في صحيفته : " يا أعرابي خذ بعدد البيض نوقا فاحمل عليها فنيقا فما نتجت من قابل فاجعله هديا بالغ الكعبة ، فإنه كفارة فعلك "فقال الاعرابي : فديتك يا حسن إن من النيق ما يزلقن ، فقال الحسن ( عليه السلام ) : " يا أعرابي ، إن من البيض ما يمرقن " فقال الاعرابي : أنت صبي محدق محرر في علم الله مغرق ، ولو جاز أن يكون ما أقوله قلته إنك خليفة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) . فقال له الحسن ( عليه السلام ) : " يا أعرابي أنا الخلف من رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وأبي أمير المؤمنين ( عليه السلام ) الخليفة " . فقال الاعرابي : وأبو بكر ماذا ؟ قال الحسن ( عليه السلام ) : " سلهم يا أعرابي " فكبر القوم ، وعجبوا مما سمعوا من الحسن ( عليه السلام ) ، فقال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : " الحمد لله الذي جعل في وفي ابني هذا ، ما جعله في داود وسليمان ، إذ يقول الله عز من قائل : * ( ففهمناها سليمان )|
"مستدرك الوسائل – الميرزا النوري: ج9 ص266 – 271)
انتهى

المناقشة

اولا -الروية تبين غزارة علم الامام عليه السلام الذي عجز عنه جميع الصحابة وان الامام امير المؤمنين ذكر ان علمهم من الله تبارك تعالى فقال عليه السلام " الحمد لله الذي جعل في وفي ابني هذا ، ما جعله في داود وسليمان ، إذ يقول الله عز من قائل : * ( ففهمناها سليمان )
ثانيا- فمال الاعرابي إلى الحسن ( عليه السلام ) وقلمه في يده ، ويخط في صحيفته خطا ، ويقول مؤدبه : أحسنت أحسنت ، أحسن الله إليك ، فقال الاعرابي : يا مؤدب الحسن الصبي فتعجب من إحسانه ، وما أسمعك تقول له شيئا حتى كأنه مؤدبك ، فضحك القوم
ثالثا- قول الاعرابي وتعجبه وتعجب الصحابه : فقال الاعرابي : أنت صبي محدق محرر في علم الله مغرق ، ولو جاز أن يكون ما أقوله قلته إنك خليفة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) . فقال له الحسن ( عليه السلام ) : " يا أعرابي أنا الخلف من رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وأبي أمير المؤمنين ( عليه السلام ) الخليفة " . فقال الاعرابي : وأبو بكر ماذا ؟ قال الحسن ( عليه السلام ) : " سلهم يا أعرابي " فكبر القوم ، وعجبوا مما سمعوا من الحسن ( عليه السلام )
رابعا -الروية لم تذكر بان المعلم علم الامام وانما الامام يعرض عليه قيقول المعلم احسنت احسنت
خامسا- لم يذكر لنا التاريخ ان من الصحابة او اي واحد ادعى انه كان معلم للامام الحسن عليه السلام كيف وقد ذكرت لنا الروايات ان علملهم من الله وانهم ينطقون في اثناء الولادة .

عن الامام الحسن بن علي عليه السلام أنه قال إن لله مدينتين إحديهما بالمشرق والأخرى بالمغرب عليهما سوران من حديد وعلى كل مدينة الف الف مصراع من ذهب وفيها سبعون الف الف لغة يتكلم كل لغة بخلاف لغة صاحبه وانا اعرف جميع اللغات وما فيهما وما بينهما وما عليها حجة غيري والحسين أخي بصائر الدرجات ص359

هذا على فرض التسليم
اما من الناحية السنديه الذي بتروه وظنوا سوف نتركهم على حماقتهم
ففيه
1-11150 - محمد بن عبد الله بن مهران : قال النجاشي : " محمد بن عبد الله بن مهران ، أبو جعفر الكرخي : من أبناء الأعاجم ، غال كذاب ، فاسد المذهب والحديث ، مشهور بذلك ، له كتب ، منها : كتاب الممدوحين والمذمومين ، كتاب مقتل أبي الخطاب ، كتاب مناقب أبي الخطاب ، كتاب الملاحم ، كتاب التبصرة ، كتاب القباب ، كتاب النوادر وهو أقرب كتبه إلى الحق ، والباقي تخليط ، قاله ابن نوح . أخبرنا ابن نوح ، قال : حدثنا الحسن بن حمزة الطبري ، قال : حدثنا ابن بطة ، قال : حدثنا البرقي ، عنه " . وقال الشيخ ( 692 ) : " محمد بن عبد الله بن مهران ، له كتاب رويناه بهذا الاسناد ، عن أحمد بن أبي عبد الله ، عنه " . وأراد بهذا الاسناد : جماعة ، عن أبي المفضل ، عن ابن بطة ، عن أحمد بن أبي عبد الله . وعده في رجاله ( تارة ) ، من أصحاب الجواد عليه السلام ( 15 ) ، قائلا : " محمد ابن عبد الله بن مهران ، ضعيف " . و ( أخرى ) في أصحاب الهادي عليه السلام ( 26 ) ، قائلا : " محمد بن عبد الله بن مهران الكرخي : يرمى بالغلو ، ضعيف " . و ( ثالثة ) فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام ( 17 ) ، قائلا : " محمد بن يحيى المعاذي ، ومحمد بن علي الهمداني ، ومحمد بن هارون ،| معجم رجال الحديث ج17 ص265

2-جعفر بن احمد القصير البصري ليس له اي ذكر او توثيق في كتب الرجال

3-11004 - محمد بن صدقة العنبري : قال النجاشي : " محمد بن صدقة العنبري البصري ، أبو جعفر : روى عن أبي الحسن موسى ، وعن الرضا عليهما السلام ، له كتاب عن موسى بن جعفر . أخبرنا الحسين بن عبيد الله ، قال : حدثنا أحمد بن إبراهيم بن شاذان ، قال : حدثنا الحسن بن علي بن زكريا ، قال : حدثنا محمد بن صدقة ، عن موسى بن جعفر عليه السلام " . محمد بن صدقة : بصري ، غال ، من أصحاب الرضا عليه السلام ، رجال الشيخ ( 60 ) . وفي الرجال المطبوع عده من أصحاب الكاظم عليه السلام ، قائلا : " محمد ابن صدقة العنبري " ( 8 ) وبقية النسخ خالية عن ذكره . روى ( محمد بن صدقة ) ، عن صالح النيلي ، وروى عنه محمد بن سنان . كامل الزيارات : الباب ( 54 ) في ثواب من زار الحسين عليه السلام عارفا بحقه ، الحديث ( 16 ) . روى الشيخ عن أبي الحسين بن بشر ، أن المعدل قال : أخبرنا دعلج بن أحمد بن دعلج ، قال : حدثنا أبو سعيد الهروي يحيى بن أبي نصر ، الشيخ الصالح ، قال : سمعت إبراهيم بن المنذر الخزاعي يقول : سمعت معنا ومحمد بن صدقة أحدهما أو كلاهما ، قال : وكلاهما ثقة ، عن مالك بن أنس ، قال : لا يؤخذ العلم من أربعة . ( الحديث ) . الأمالي : الجزء 2 ، الجزء الرابع عشر ، الحديث ( 35 ) . أقول : هذه الرواية وإن كانت صريحة في وثاقة محمد بن صدقة ، إلا أن طريقها ضعيف بعدة مجاهيل . فيتوقف في الحكم بوثاقته .معجم رجال الحديث ج17 ص199.


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:59 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة لشبكة الرد الوافي على مدعي اليمانيه
-:-
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الرد الوافي على مدعي اليمانية