#1  
قديم 09-16-2014, 10:13 AM
admin
Administrator
admin غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل : Sep 2012
 فترة الأقامة : 1959 يوم
 أخر زيارة : 01-15-2018 (01:19 PM)
 المشاركات : 683 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : admin تم تعطيل التقييم
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي يجيب بخلاف الأحاديث الشريفة زورا وبهتانا



قال أحمد إسماعيل تعقيبا على سؤال وجه له حول القرآن( والقرآن محدث وليس أزلي ، والقرآن هو نور الله سبحانه وتعالى الذي خلق منه محمد (ص) وهو بهذا المعنى خالق محمد (ص) ، فمحمد (ص) خُلِقَ من القرآن (نور الله ) بقدرة الله وقضاءه سبحانه وتعالى وتبارك الله أحسن الخالقين .والقرآن هو نقطة النون ، وهو الفيض النازل من الله لمحمد (ص) عبد الله ، والقرآن وجه الله الذي واجه به محمد (ص) ،والقرآن هو الحجاب النوري بين الله ومحمد (ص) كما ورد في الرواية عن الصادق (ع) (( ...... وبينهما حجاب يخفق ...)) والقرآن هو سرادق عرش الله الأعظم ، وهو عرش الله الأعظم المواجه لباب الله أو الذات ( الرحمن ) ، وفي دعاء الحسين (ع) في عرفة (( يامن استوى برحمانيته فصار العرش غيباً في ذاته محقت الآثار بالآثار ومحوت الأغيار بمحيطات أفلاك الأنوار يامن أحتجب في سرادقات عرشه ....)) ، وقال تعالى ((الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى)) (طـه:5) فباب الله ( الرحمن) أحتجب بالعرش وتجلى لمحمد (ص) بالعرش الأعظم أو القرآن وفي آنات يرفع هذا الحجاب لمحمد (ص) وذلك بأن يحتوي محمد (ص) حجب النور أو القرآن وتتجلى فيه وفي هذه الآنات يكون محمد (ص) والقرآن واحد أو محمد (ص) والعرش الأعظم واحد ثم لا يبقى محمد (ص) أو العرش الأعظم أو القرآن (( فصار العرش غيباً في ذاته محقت الآثار بالآثار ومحوت الأغيار … )) ولا يبقى في هذه الآنات إلا الله الواحد القهار ، وهكذا فمحمد (ص) يخفق مع خفق الحجاب) المتشابهات ج3

التعليق: كلام غير صحيح ومخالف لصريح الروايات حيث دلت على أن العرش خلق من نور النبي صلى الله عليه وآله وليس خالقا له كما يقول احمد حيث قال بان القرآن خالق للنبي صلى الله عليه وآله، والقرآن هو العرش مما يعني أن العرش هو الخالق للنبي صلى الله عليه وآله، وهذا ما يخالف الصريح الوارد في الأخبار عن أهل البيت عليهم السلام، ففي الخصال للشيخ الصدوق ص481 ومعاني الأخبار ص306 ( عن الامام علي (عليه السلام) :(( إن الله تبارك وتعالى خلق نور محمد (صلى الله عليه وآله) قبل أن خلق السماوات والأرض والعرش والكرسي واللوح والقلم والجنة والنار وقبل أن خلق آدم ونوحاً وإبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب وموسى وعيسى... وخلق الله عز وجل معه اثني عشر حجاباً: حجاب القدرة ، وحجاب العظمة ، وحجاب المنة ، وحجاب الرحمة ، وحجاب السعادة وحجاب الكرامة ، وحجاب المنزلة ، وحجاب الهداية ، وحجاب النبوة ، وحجاب الرفعة ، وحجاب الهيبة ، وحجاب الشفاعة. ثم حبس نور محمد (صلى الله عليه وآله) في حجاب القدرة اثني عشر ألف سنة وهو يقول: سبحان ربي الأعلى ، وفي حجاب العظمة أحد عشر ألف سنة وهو يقول: سبحان عالم السر ، وفي حجاب المنة عشرة آلاف سنة وهو يقول: سبحان من هو قائم لا يلهو..الخ. )).
وفي الكافي:1/442:(( قال لي أبو جعفر (عليه السلام) : يا جابر إن الله أول ما خلق خلق محمداً وعترته الهداة المهتدين ، فكانوا أشباح نور بين يدي الله . قلت: وما الأشباح ؟ قال: ظل النور ، أبدان نورانية بلا أرواح ، وكان مؤيداً بروح واحدة وهي روح القدس ، فبه كان يعبد الله . وعترته ، ولذلك خلقهم حلماء علماء بررة أصفياء ، يعبدون الله بالصلاة والصوم والسجود والتسبيح والتهليل ، ويصلون الصلوات ، ويحجون ويصومون ).




رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:41 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة لشبكة الرد الوافي على مدعي اليمانيه
-:-
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الرد الوافي على مدعي اليمانية